كرسي الإمام القاضي عياض (مادة الشمائل النبوية الشريفة)

titre-H-1 titre-H-2

M11          M22

كرسي الإمام القاضي عياض (مادة الشمائل النبوية الشريفة)

  بين هذا الكرسي والذي قبله ترابط وتكامل، فموضوعهما معا هو الذات النبوية الشريفة، إلا أن الأول يهتم بالسيرة النبوية وسرد أحداثها ووقائعها متسلسلة بحسب التاريخ، بينما هذا الكرسي يهتم بالأخلاق النبوية والشمائل المصطفوية التي كانت هي أعظم ما مدح به النبي الكريم عليه الصلاة والسلام في القرآن الكريم، وكتاب الشفا للقاضي عياض رحمه الله من أمتع الدواوين التي دونت في هذا الباب، لذلك سمي هذا الكرسي باسمه، واعتماد كتابه "الشفا" أساسا في تدريس هذه المادة، سيرا على عادة أهل المغرب الذين كان لهم اهتمام عظيم بسرد هذا الكتاب وشرحه.

أ‌ - التعريف بالقاضي عياض  

   هو الإمام المحدث أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرو بن موسى اليحصبي السبتي أحد أعلام المغرب الموسومين بالصلاح والتصوف، وأحد الرجال السبعة الذين عرفت بهم حاضرة مراكش، ولد بسبتة عام 476هـ في أسرة عرفت بالعلم والفضل، وتفقه في كثير من فنون العلم والمعرفة على يد شيوخ عصره، حتى أصبح أحد أعظم أئمة الإسلام بدون منازع، توفي بمراكش عام 544هـ بعد أن خلف أزيد من 30 مؤلفا معظمها من التآليف الكثيرة النفع، وأشهرها وأجلها كتاب " الشفا بتعريف حقوق المصطفى" الذي لم يؤلف في الإسلام مثله.   

ب‌ - التعريف بالكتاب المقرر

   اسمه "الشفا بتعريف حقوق المصطفى" كما هو مبين في مقدمة المؤلف، وهو أجمع كتاب في فضائل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعجزاته وشمائله وصفاته وحقوقه وجميع ما يرتبط بذاته الشريفة، وقد انتفع به خلق لا يحصون، وعكفوا على قراءته ومدارسته شرقا وغربا وخاصة في المغرب الذي عرف عن أهله اهتمامهم الشديد بهذا الكتاب، حيث إنه – وإلى وقت قريب-  لا يكاد يخلوا بيت من البيوتات من هذا الكتاب.    

ت‌ - التعريف بأستاذ الكرسي

   هو الحسن بن الحسين إد سعيد الحميدي السكتاني، من مواليد عام 1965م بدوار آيت أعزي أيت حميد تالوين إقليم تارودانت، تلقى تعليمه الأكاديمي في مجموعة من المؤسسات والمعاهد العلمية، ليتوج مساره بالحصول على الدكتوراه من مؤسسة دار الحديث الحسنية حول "برنامج أبي عبد الله التجيبي ت 610هـ دراسة وتحقيق".
   يشغل حاليا منصب مدير برنامج تكوين الأئمة والمرشدات التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وخطيب جمعة بمسجد بدر بالعاصمة الرباط.

ث‌ - طريقة التدريس

   هي الطريقة التعليمية الأصيلة التي تعتمد على سرد الكتاب وشرح نصوصه كلمة كلمة، مع بيان ما يستفاد منها من الفوائد الفقهية وكيفية تنزيلها على الواقع.
   يركز أيضا على ربط النصوص بسياقها التاريخي، سواء تعلقت بالعهد النبوي الشريف، أو بالعهد الذي كتب فيه القاضي عياض كتابه "الشفا".

menu-d-4

menu-d-11

menu-d-9

menu-d-10

menu-d-12

menu-sahabi

menu-d-1

menu-d-7

menu-d-2

menu-d-3

menu-d-8

menu-d-5

menu-d-6

الإعداد٬ التنظيم والإنتاج:

partenaire-fondation

الإشراف والمتابعة:

partenaire-AWKAF

الإشراف والمتابعة:

partenaire-MAJLIS A3LA3

تنفيد الإنتاج:

partenaire-TPM2

التواصل:

partenaire-sama-design2